..{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }..
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابهالبوابه  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كأس ليموناضة هي الحياة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
A_najah

كبار الشخصيات


كبار الشخصيات


تاريخ التسجيل : 30/09/2010
رقم العضويه : 144
المساهمات : 67
الجنس : ذكر
الدوله :



مُساهمةموضوع: كأس ليموناضة هي الحياة   الخميس سبتمبر 30, 2010 8:15 pm

كأس ليموناضة هي الحياة
علاء مرداوي
تشبه حياتك كأسا من عصير الليمون.. كثير من الأيام العادية كالماء بلا طعم ولا رائحة، وقليل من السرور له طعم السكر، مع بعض الحزن له لذعة الليمون.. خليط من هذا وذاك اسمه الحياة.

تحلم أحيانا ببعض السرور.. بمزيد من ملاعق السكر.. تنظر إلى كأسك الزجاجي في لوم.. وتود أن تغيره بكئوس الآخرين.. تتأفف من مذاق الليمون الحامض حتى لو كان خفيفا.. وتحلم بكأس من الشهد المصفى.

كأس جديد

وفجأة تباغتك الحياة بشيء غير منتظر.. بأمر لم تكن تتخيل حدوثه.. بمحن لا يمكنك مواجهتها.. ليس المهم ما هي، المهم إحساسك بها، أنك لن تستطيع احتمالها، وحياتك لن تعود أبدا كما كانت.. امتلأ كأسك بالليمون الصرف الحامض، مر المذاق.

ويكون رد فعلك الأول هو عدم التصديق.. يستحيل أن تقسو عليك الحياة إلى هذا الحد.. أنت طفلها المدلل، بمنجاة عن تلك الكوارث، ومثل هذه المصائب تحدث للآخرين فقط.. كل ما هنالك خطأ بسيط سيتم تصحيحه فورا.

وتستيقظ في الصباح ناسيا كل شيء.. ثوان قليلة وتستحضر مصيبتك.. الواقع الذي لا يمكنك التكيف معه، وتود الهروب منه بأي ثمن.. تنخرط في أحلام اليقظة.. وتود لو تعثر على آلة زمن تعود بك إلى الماضي لتغيره، أو تحدث معجزة، أو تكتشف أنه حلم مزعج.. تتذكر كأسك القديم الذي لم يكن سيئا إلى هذا الحد.. ولا مرا كما كنت تزعم.. بل كان سروره أطول من حزنه.. وسكره غالب على ليمونه.

بعدها تغرق في حزن طويل، محاولا أن تتعايش مع الواقع، وتهضم الحقيقة.. شيء يشبه ما أحست به "سعاد حسني" قبل مصرعها، وسواء سقطت من الشرفة أو انتحرت، فإنها لم تصدق أن هذه المرأة البدينة المريضة التي تطالعها في المرآة هي نفسها سندريلا التي تجسدت من عالم الحكايات.. السمراء التي أشعلت النار في قلوب العاشقين.. كرهت النظر في المرآة ومشاهدة الأفلام القديمة، ولم تدر ماذا تصنع بنفسها.. وبالغا ما بلغ مقدار الألم فلم يكن شيئا بالمقارنة لما استشعرته حينما صادفت واحدا من مخرجيها القدامى (كما عرفنا بعدها).. صافحته فلم يعرفها.. بكت وقتها كما لم تبك في حياتها.. وحينما انصرفت كان واضحا أنها اتخذت قرارها.

لكنك لم تصنع مثلها.. لم تحطم كأسك الزجاجي لتريق ما تبقى من عصير الليمون.. وحينما يحاولون التسرية عنك فأنت تعرف الحقيقة.. الثقب أوسع من أي رتق.. والنسيان غير ممكن.. فقط تأمل في نعمة التعود التي يسمونها الصبر، وتقول يا رب.. إن كان ذنبا فعفوك أكبر.. أو عقابا فرحمتك أوسع.. أو اختبارا فكرمك أعظم.

المصدر:
http://www.najah.edu/?page=3134&news_id=7309
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحـال

النخــبه


 النخــبه
رحـال

تاريخ التسجيل : 28/03/2008
رقم العضويه : 28
المساهمات : 1767
الجنس : ذكر
الدوله :
مزاجي :



بطاقة الشخصية
البطاقه الشخصيه:

مُساهمةموضوع: رد: كأس ليموناضة هي الحياة   السبت أكتوبر 02, 2010 5:50 pm

موضوع قليل كلمة الروعة بحقه وبحق كاتبه

ننتظر منك مزيد من المواضيع المميزه

يعطيك العافيه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كأس ليموناضة هي الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
₪° منتديات عبير الشوق °₪ :: `~'*¤!||!¤*'~`ملـتـقـى عبـــير الأدبـــي`و الـتراثــي ~'*¤!||!¤*'~` :: ¬°•| عبـيـر الخواطـر وبوح الصوره |•°¬-
انتقل الى: